برنامج الدمج  :

يهدف برنامج الدمج إلى توفير الظروف والإمكانيات والمداخلات التي تهيئ للفرد المعوق فرصة الاستفادة والمشاركة في التسهيلات والنشاطات العادية القائمة وتعديلها وموائمتها لتسهيل التفاعل الايجابي والمشاركة في الحياة العامة للمجتمع، وبما يعزز إمكانيات التكيف الشخصي والمهني ويحقق بناء حياة مستقلة اجتماعيا واقتصاديا، وتشمل مداخلات برنامج الدمج المجالات التالية:

- النشاطات الاجتماعية .

- مهارات العناية بالذات والاستقلالية .

- النشاطات الرياضية .

- النشاطات الثقافية والتـرويحيـة .

- التنقل والمواصلات وإمكانيات الوصول .

- المشاركة في النشاطات الدينية والاجتماعية .

- نشاطات الدعم الأكاديمي والمعرفي .

- استخدامات تكنولوجيا الاتصال المرئي واللغوي والإشاري .

- التوعية بمستوياتها المختلفة .


نشاطات الدعم المجتمعي :

في إطار سياسة المراكز، تقدم المراكز الدعم الفني للانفتاح على حاجات المجتمع في مجال تطوير مهارات الحاسب الآلي من خلال دورات الرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي ICDL للذكور والإناث من ذوي الدخل المحدود وأفراد الشرطة ، وذلك من خلال دورات مسائية مفيدة تؤهلهم للحصول على الوظائف المتاحة في سوق العمل أو تساهم في تطويرهم المهني.
 

الإرشاد الديني:


 


يتضمن برنامج المراكز اليومي ندوات ومحاضرات دينية ، فضلاً عن تخصيص جلسات للوعظ والإرشاد للحالات الفردية ، وتأدية الصلوات في جماعة ، وبالمراكز كادر مؤهل ومتخصص في الإرشاد الديني  .

 

التأهيل النفسي:

تنتهج المراكز أحدث أساليب الإرشاد النفسي ، والتي تهدف لمساعدة المتدرب لفهم نفسه ، وتحديد ما يجابهه من تحديات ، وحل ما يواجهه من مشكلات حتى يصل إلى تحقيق التوافق في جميع النواحي الشخصية والمهنية والاجتماعية ، ويتم ذلك عن طريق الجلسات الفردية والجماعية والتي يشرف عليها متخصصون في الإرشاد النفسي.




التأهيل الاجتماعي:



تحقيقاً لخطة المراكز، والتي تقوم على إتباع نموذج متعدد التخصصات، ولتقديم خدمة متكاملة ، فقد أدرجنا التأهيل الاجتماعي كأحد أهم برامج التأهيل، ونبدأ بمجموعة المتدربين كمجتمع صغير، ننمي فيهم المهارات الاجتماعية، بما يعزز فيهم الثقة بالنفس عند تعاملهم مع بعضهم البعض، ويعمق لديهم الاتجاهات الإيجابية تجاه المجتمع ككل ; ويلعب التأهيل الاجتماعي دوراً هاماً في توعية المتدربين وتهيئتهم لمجمل التحديات التي يضعها المجتمع وتوعية المجتمع بدأً بالأسرة ومروراً ببيئة العمل والمجتمع ككل حتى يتم الدمج الشامل لهم. ولتحقيق ذلك يتبع أخصائيو الخدمة الاجتماعية بالمراكز أساليب فردية وجماعية وزيارات ميدانية وينفذون برامج تثقيفية للمتدربين والمجتمع.


التأهيل البدني:



لا تغفل المراكز دور العلاج الطبيعي الهام ، حيث تم تجهيز المراكز بوحدة العلاج الطبيعي المجهزة بالمعدات والأجهزة المناسبة والمواكبة لطبيعة ونوع الحالات التي يتم قبولها بالمراكز . كما يحتوي برنامج التأهيل البدني على ممارسة النشاط الرياضي ضمن فترتين صباحية ومسائية .

التأهيل الوظيفي والمهني:



مما لا شك فيه أن ما يشهده عالم اليوم من تطور في العلم والتكنولوجيا قد أوجد لذوي الاحتياجات الخاصة العديد من الفرص ، كما أفرز الكثير من التحديات ، ويهدف برنامج التأهيل الوظيفي والمهني للمتدربين بالمراكز إلى تعزيز تلك الفرص والحد من التحديات ، حيث يتم توظيف المتخرج بأي جهة تابعة لوزارة الداخلية ، أو أي جهة أخرى في القطاعين العام والخاص في إمارته ، ويبدأ برنامج التأهيل الوظيفي منذ مرحلة الاختيار ، والتي تراعي فيها ميول وقدرات واهتمامات المتدرب ، ومدى ملاءمتها لما تقدمه المراكز من برامج واضعين في الاعتبار الفرص المتاحة في مجالات العمل المختلفة .

ويشمل التأهيل الوظيفي تهيئة بيئة العمل المستهدفة من النواحي الفنية والطبيعية والإنسانية ، ونقصد بذلك تهيئة وتثقيف من سيكونون زملاء أو رؤساء لخريجي المراكز ، كما يشمل ذلك تصميم أو إعادة تصميم الوظائف و إجراء التغيرات المطلوبة في بيئة ومرافق العمل ، ويقوم المتخصصون بالمراكز بتنسيق فترات للتدريب العملي على الوظائف المستهدفة ، ويقدم المختصون في المراكز الاستشارة والدعم للجهة المستقبلة للخريجين ، بغرض تطوير برامج التأهيل والتدريب بالمراكز .

 

البرامج الدينية والترفيهية والثقافية:



يتضمن برنامج المراكز خلال الفترة المسائية محاضرات وندوات ثقافية وبرامج ترفيهية ، تقام بحديقة المراكز والتي صممت لهذا الغرض ، كما تنظم المراكز فعاليات ترفيهية وتثقيفية خارجية مع الجهات ذات الصلة .